زين الدين زيدان هل قدم إستقالته كمدرب لفريق ريال مدريد للمرة الثالثة؟

إنتابت الصحافة الإسبانية الشكوك حول مستقبل النجم الفرنسي زين الدين زيدان كمدرب لفريق ريال مدريد حيث ألقى زين الدين زيدان مدرّب ريال مدريد بالعبارات المحيرة حول مستقبله في منصب مدرب للميرينغي .

وقال زيدان في مؤتمر صحافي عشية الحلول ضيفا على أتلتيك بلباو في المرحلة 37 قبل الأخيرة من الدوري الإسباني “تتحدّث عن رحيلي في 2006 و2018 كما لو أنني أتهرّب من المسؤولية أو أرحل عندما تصبح الأمور صعبة”.

وتابع “كلا ليس كذلك، أقوم بالأمور حتى النهاية، وثم يأتي وقت يحين فيه التغيير. بالنسبة للجميع، لست لوحدي. للنادي، لمصلحته، للناس”.

ما هي حقيقة إستقالة مدرب ريال مدريد الحالي؟

رفض الفرنسي زيدان  التأكيد ماذا إذا كان سيبقى داخل أسواره الموسم المقبل ، معتبراً أن “هناك وقتاً يحين فيه التغيير” كما نقلت الصحافة الاسبانية قوله.

وتابع زيدان “يجب أن نركز على ما يمكننا السيطرة عليه. الأهم هو تحقيق الفوز” ولزيدان تاريخ من المفاجآت بعد استقالته الصادمة في 2018، قبل أن يعود في الموسم التالي لتدريب ريال.

النجم الرياضي العريق زين الدين زيدان كان لاعباً مميزاً، أعلن اعتزاله الدولي في 2004 قبل أن يعود في كأس العالم 2006 ثم يعلن اعتزاله نهائياً.

وتحدّث زيدان المدرب الذي قاد ريال إلى لقب دوري أبطال أوروبا بين 2016 و2018 عن لاعبيه واصفاً العلاقة معهم بأنها تتمتع بـ”احترام كامل”.

زين الدين زيدان هل إستقالته كمدرب لفريق ريال مدريد للمرة الثالثة؟

وينتهي عقد زيدان مع الفريق الملكي ريال مدريد في 2022،والجدير بالذكر أن فريق الريال يحتل المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإسباني 2021 لكرة القدم.

ويحتل ريال، حامل اللقب، المركز الثاني راهناً مع 78 نقطة، بفارق نقطتين عن أتلتيكو مدريد المتصدر الذي يستقبل أوساسونا الحادي عشر، ومتقدماً بفارق نقطتين عن غريمه برشلونة الثالث والذي يستقبل سلتا فيغو الثامن.

وبحال فشل ريال بتحقيق الفوز في ملعب سان ماميس وفوز أتلتيكو مدريد على ملعبه واندا متروبوليتانو، سيحرز الأخير لقبه الاول في الليغا منذ 2014.

وانضم لاعب الوسط الألماني توني كروس، إلى لائحة الغائبين عن ريال، بعد مخالطته أحد المصابين بفيروس كورونا.

ويفتقد ريال إلى مدافعيه سيرخيو راموس، الفرنسيين رافايل فاران وفيرلان مندي والجناح لوكاس فاسكيس.

زين الدين زيدان

على الطرف الكاتالوني، دافع مدرب برشلونة الهولندي رونالد كومان عن نفسه بعد التعثر ثلاث مرات في آخر أربع مباريات.

وتزداد التكهنات حول تخلي إدارة برشلونة الجديدة برئاسة جوان لابورتا عن المدرب كومان في نهاية الموسم الجاري، بعد الخروج من دوري أبطال أوروبا وتضاؤل آماله في استعادة لقب الدوري.

وأكّد كومان السبت أنه التقى لابورتا دون الإيضاح عما إذا كان قدّم له ضمانات حول وظيفته.

قال كومان في مؤتمر صحافي: “لا يمكنني الشرح كثيراً. تحدثنا عن برشلونة، الفريق، الموسم، النتائج الأخيرة واتفقنا على الحديث مجددا في نهاية الموسم”.

وبدا كومان مشككاً بالدعم الذي تلقاه وغاضبا من الانتقادات التي طالته في وسائل الإعلام بعد اكتفائه بفوز يتيم في آخر أربع مباريات في الدوري.

وعمّا إذا كان يشعر بالغبن جراء الانتقادات الأخيرة، قال كومان “نعم، قليلاً، نعم، في آخر أسبوعين. إذا استمعت إلى وسائل الإعلام في الأيام الماضية، يبدو الأمر وكأننا قمنا بعمل سيء، ولا أوافق على ذلك”.

وأحرز برشلونة لقب كأس الملك وكان في طريقه إلى تحقيق ثنائية الدوري-الكأس، لكن نتائجه تدهورت في الوقت غير المناسب، فخسر على أرضه أمام غرناطة وتعادل في ملعب ليفانتي الثلاثاء، ليفقد فريق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي آماله المنطقية بالتتويج.

سيميوني يأمل في جاهزية فيليكس وسواريز

وستتجه الأنظار إلى أتلتيكو مدريد الذي قد يتوّج الاحد; فيما اعتبر مدربه الارجنتيني دييغو سيميوني أنه بحاجة أن يكون مهاجماه البرتغالي جواو فيليكس; والأوروغوياني لويس سواريز في جاهزية تامة لإنجاز المهمة.

قال سيميوني “نأمل أن يمنحنا جواو ما قدّمه طوال الموسم، ندرك تماما مدى أهميته. الفريق بحاجة اليه”.

تابع لاعب الوسط السابق “أما في ما يتعلق بلويس، فدخلنا في (منطقة سورايس). هذه اللحظة المثالية للاعب كرة قدم مثله لحسم موقف مماثل. هو معتاد على هذا النوع من المباريات”.

وبحال فوز أتلتيكو مدريد الأحد، سيفقد الفريق الكاتالوني حسابياً آماله بإحراز اللقب;علما بانه ودّع دوري الابطال باكرا في دور الـ16 أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في آذار/مارس الماضي.

وكان برشلونة تعاقد مع كومان بعد موسم تعرض فيه لخسارة مذلة أمام بايرن ميونيخ الألماني 2-8; الأمر الذي دفع ميسي للتهديد بالرحيل في ظل معاناته مع الإدارة السابقة لجوزيب ماريا بارتوميو.

شرح كومان “من الهام أن نحلّل الموسم بأكمله. يجب أن نعرف كيف كان الفريق عندما جئنا وما تحقق هذا الموسم برغم الصعوبات التي كانت لدينا”.

تابع “نحن خائبون بسبب اللحظات التي أهدرنا فيها الصدارة. لم ننجح، لكن الأهم بالنسبة لأي مدرب ان يكون قادرا على العمل في ناد يثق به بشكل مطلق. هذا هو الاهم. بمقدوري وأريد الاستمرار”.

زين الدين زيدان هل قدم إستقالته كمدرب لفريق ريال مدريد للمرة الثالثة؟

وعما إذا كان المدرب النجم الشهير زين الدين زيدان مدرب نادي ريال مدريد سيودّع جماهير فريقه; أضاف زيدان البالغ 48 عاماً “سأقول الأمر ذاته. لا أعرف متى سيحصل. أنا هنا الآن، نعم. وغدا سنلعب. ثم تبقى لنا مباراة”.