زين الدين زيدان يتحدث بصدر رحب: أشعر أن النادي لم يعد مؤمنًا بي
زين الدين زيدان
زين الدين زيدان

فتح زين الدين زيدان قلبه في رسالة حزينة أوضح فيه أسباب قراره بالرحيل عن ريال مدريد، ووجه رسالة للصحفيين بعد مؤتمرات عديدة اضطر فيها للرد على أمور جدلية.

ونشرت صحيفة آس الإسبانية رسالة الفرنسي التي قال فيها: جمهور ريال مدريد العزيز، لأكثر من 20 عامًا، منذ يومي الأول في مدريد ومنذ ارتدائي للقميص الأبيض، أظهرتم حبكم لي. أود كتابة هذا الخطاب، لأودعكم ولأشرح قراري بالرحيل عن النادي.

وواصل زين الدين زيدان: أرحل، ولست أهرب، أو تعبت من التدريب في مايو 2018 رحلت لأنه بعد عامين ونصف، بعد انتصارات وتتويجات عديدة، شعرت أن الفريق بحاجة للتجديد ليبقى في أعلى مستوى.

الآن، اختلف الأمر. أرحل لأني أشعر أن النادي لم يعد مؤمنًا بي، أو يمنحني الدعم لأبني شيئا على المدى القريب أو البعيد.

واستمر “أفهم كرة القدم ومتطلبات فريق مثل ريال مدريد أعرف أنه حين لا تفوز، عليك أن ترحل.

زيدان: أشعر أن النادي لم يعد مؤمنًا بي

لكن مع ذلك هناك شيء مهم نُسي، كل ما بنيته يوما بعد يوم تم نسيانه، علاقتي مع اللاعبين، مع 150 شخصا مع أو حول الفريق. ولدت فائزا وجئت هنا لأفوز بالألقاب.

لكن الناس أهم من ذلك، مشاعرهم، الحياة ذاتها، ولدي شعور أن هذه الأشياء لم تؤخذ في الحسبان، لا يوجد إدراك أن هذه الأشياء تحرك الأمور في النادي. وصل الأمر أحيانا إلى توبيخي بسبب ذلك.

وأضاف “أردت احترام ما حققناه معًا لوددت أن تكون علاقتي، بالنادي والرئيس خلال الشهور الماضية، مختلفة قليلا عن مدربين آخرين.

لم أطلب امتيازات، بالطبع لا، فقط ذكريات طيبة حياة المدرب الآن في دكة بدلاء الأندية الكبيرة عمرها موسمين، أو أكثر قليلًا. لتبقى أكثر من ذلك يجب أن تكون العلاقات قوية، فهي أهم من المال، أهم من الشهرة، أهم من أي شيء. يجب الحفاظ عليها”.