بعد ثنائية كروتوني.. كريستيانو رونالدو يعود لصدارة هدافي الدوري الإيطالي

بعد ثنائية كروتوني.. كريستيانو رونالدو يعود لصدارة هدافي الدوري الإيطالي

عاد كريستيانو رونالدو إلي قمة ترتيب هدافي الدوري الإيطالي. بعد وصوله للهدف رقم 18 في المسابقة حتي الآن. وتخطي البجيكي روميلو لوكاكو الذي لم يلبث في صدارة الهدافين سوي يوم واحد فقط. وكان قد أحرز هدفه السابع عشر أمام ميلان أول أمس الأحد.

كريستيانو سجل هدفين في فوز فريقه يوفنتوس علي كروتوني أمس الإثنين بنتيجة 3-0. وصعد اليوفي للمركز الثالث في الكالتشيو خلف الجارين إنتر وإي سي ميلان.

رونالدو حقق أكثر من رقم قياسي بعد تسجيل هدفين الأمس. حيث وصل إلي 90 هدف رفقة يوفنتوس في جميع المسابقات. وأصبح في المركز الخامس عشر في ترتيب هدافي يوفنتوس التاريخيين.

أحرز الدون بذلك في جميع الفرق التي قابلها في الدوري الإيطالي، وهم 18 فريق أحرز أهدافآ فيهم جميعآ، كما أن كروتوني هو الفريق رقم 78 أوروبيآ الذي تمكن كريستيانو من التسجيل في شباكه.

رونالدو ينفرد بصدارة هدافي يوفنتوس هذا الموسم برصيد 18 هدفآ. وبفارق شاسع عن الهداف الثاني للفريق الإيطالي فيدريكو كييزا الذي أحرز 6 أهداف. والإسباني ألفارو موراتا الذي يعتبر المهاجم الثاني ليوفنتوس. وأحرز 4 أهداف فقط خلال 21 مباراة شارك فيها.

سجل كريستانو رونالدو أكثر من 25 هدفآ للموسم الرابع عشر علي التوالي، حيث فعل ذلك من قبل مع مانشستر يونايند وريال مدريد والآن مع يوفنتوس الإيطالي.

أصبح كريستيانو رونالدو منذ مجيئه إلي إيطاليا، جزء من هوية يوفنتوس الحالية وفي غيابه يظهر الفريق باهتآ ويفقد أقوي أسلحته في الملعب، حيث يستطيع رونالدو صناعة الفارق في أي وقت من المباراة.

وعلي صعيد كأس إيطاليا.فقد صعد يوفنتوس لنهائي البطولة بعد تخطي عقبة إنتر ميلان في نصف النهائي، بفضل هدفين رونالدو في لقاء الذهاب والذي إنتهي بنتيجة 2-1، وضرب يوفنتوس موعدآ مع أتالانتا في مايو المقبل.

يطمح رونالدو بشدة هذا الموسم للوصول إلي منصات التتويج في دوري أبطال أوروبا، الأميرة ذات الأذنين التي حققها الدون خمس مرات، غائبة عنه منذ 2017 في أخر لقب مع ريال مدريد قبل أن يتركه ويغادر إلي يوفنتوس.

وأحرز كريستيانو هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا أربعة أهداف. منهم هدفين في معقله المحبب بالكامب نو، المباراة التي تغلب فيها يوفنتوس بنتيجة 3-0 علي برشلونة تحت أنظار ليونيل ميسي، في الجولة السادس والآخيرة لدور المجموعات.