لوكا مودريتش يستغل فترة التوقف الدولي في مواصلة تدريباته مع الميرنجي

لوكا مودريتش لاعب الوسط الكرواتي المتميز البالغ من العمر 35 عام والحائز على لقب أفضل لاعب في العالم،
ويستمر اللاعب المخضرم في إظهار عقلية شابة في كل تدريب مع النادي الملكي، وعلى الرغم من أنه تخطى عمر الثلاثين عامًا، إلا أنه يمكنه الحفاظ على مستواه.

لوكا مودريتش نجم الميرنجي هو أحد اللاعبين الذين اعتادوا على المواجهة والتقدم، وقبل أيام قليلة،
أدلى الكرواتي بعدة تصريحات في مقابلة مع وسائل الإعلام، أكد خلالها أنه سيواصل العمل الجاد،
للحفاظ على صحته والحفاظ على أفضل حالاته البدنية والذهنية.

 

لوكا مودريتش التدريب المتواصل هو سر المستوى الثابت مع النادي الملكي

أعرب الكرواتي عن أهمية التدريب في الحفاظ على حالته البدنية مستقرة،
حيث قال: “أود أن أشكر المدرب داليتش الذي سمح لي بالبقاء في مدريد استعداداً للاستراحة خلال التوقف الدولي.
بالنسبة للاعبين في عمري، فإن فترة التدريب الجيدة مهمة للغاية، لأنك إذا لم تفعل ذلك، فسوف تفقد إيقاع المباراة بأكملها”.

على الرغم من أن النجم الكرواتي يبلغ من العمر 35 عامًا، إلا أنه لا يزال يعيش واحدة من أفضل حالاته البدنية والفنية،
ولكن سر هذه الحالة الجميلة يكمن في الإعداد والتمرين المستمر، الذي يحافظ عليه اللاعب.

وشارك مودريتش في المباراة الأخيرة للنادي الملكي قبل الإيقاف الدولي الحالي،
حيث بلغت دقة تمريراته في تلك المباراة 89 بالمئة من إجمالي مساهماته باللقاء.

 

لاعب الوسط الكرواتي يعيش فترة من العقلية الشبابية مع الريال

لوكا مودريتش
لوكا مودريتش

يقدم النجم الكرواتي مستوى ممتاز مع الميرنجي والذي يرجع إلى عاملين وهما عقلية لوكا الشبابية،
حيث ما زال يشعر الكرواتي أنه لا يزال شاباً في العشرينات من عمره، وهو ما اعترف به في المقابلة الأخيرة.

وقال: “أعرف أنني كبير في السن، لكنني أشعر أنني بحالة جيدة، لقد تخطيت هذا الوضع وأريد أن أستمر في ريال مدريد“.

أما بالنسبة للعامل الثاني، وهو قدرته البدنية، فإنه غير أسلوب حياته وتدريبه لجني أقصى استفادة من إمكانياته.