كريستيانو رونالدو ينفي شائعات انتهاكه لقواعد فيروس كورونا بإيطاليا

كريستيانو رونالدو النجم البرتغالي العالمي صاحب الأرقام القياسية ومهاجم فريق يوفنتوس الإيطالي،
والذي عانى من الإصابة بفيروس كورونا الجديد عقب لقاءه الأخير مع المنتخب البرتغالي أمام الديوك،
وزعم الاتحاد الإيطالي أن النجم البرتغالي انتهك لوائح الفيروس التاجي الجديد بسفره إلى إيطاليا بالرغم من حالته الإيجابية.

وخرج نجم السيدة العجوز خلال الساعات الأخيرة ليرد على مزاعم انتهاك لوائح الفيروس الجديد،
وذلك بعد أن عاد إلى إيطاليا بعد أن اكتشف أنه أصيب بكورونا مع المنتخب البرتغالي.

 

كريستيانو رونالدو يواجه مزاعم الاتحاد الإيطالي بعد عودته إلى تورينو مصاب بفيروس كورونا

اختار اللاعب البالغ من العمر 35 عاما أجراء فحص للفيروس قبل أن يشارك في مباراة منتخب بلاده أمام السويد،
والتي انتهت بفوز البرتغاليين بثلاثية نظيفة بغياب القائد الأسطوري رونالدو الذي ثبت إيجابية حمله لفيروس كورونا في موجته الثانية.

وانضم نجم يوفنتوس إلى البرتغال في أكتوبر للمشاركة في بطولة دوري الأمم الأوروبية.

وذكرت تقارير في إيطاليا أن البرتغالي كان يتعين عليه أجراء اختبار آخر للفيروس لمغادرة منطقة الحجر الصحي والعودة إلى مقر فريق السيدة العجوز.

وأكد نادي يوفنتوس أنه انتقل إلى تورينو في رحلة طبية أذنت بها هيئة الصحة، لكن وزير الرياضة الإيطالي قال خلال بيانه بالإذاعة،
إن الرحلة قد تنتهك اللوائح دون موافقة خاصة من الهيئة الصحية.

 

تصريحات النجم البرتغالي ردًا على وزير الرياضة الإيطالي

كريستيانو رونالدو
كريستيانو رونالدو

نشر اللاعب البرتغالي خلال حسابه الخاصة على موقع الصور والفيديوهات الشهير إنستغرام،
أنه يصر على اتباع القواعد دائمًا، ولم ينتهك أي من اللوائح المذكورة للحماية من فيروس كورونا.

حيث قال خلال مقطع فيديو: “شكراً لكم على كل المعلومات الداعمة، عائلتي في طابق آخر من المنزل،
لا يمكننا الاتصال ولكن لا توجد أعراض ولا أستطيع الانتظار للعودة إلى الملعب مرة أخرى”.

وتابع “احترم الاتفاق ولم أعارضه كما قيل، إنها كذبة. عدت من البرتغال لأن فريقي وأنا أردنا البقاء  واتباع جميع الإجراءات،
عدت إلى إيطاليا عن طريق الإسعاف الجوي، ولم أتواصل مع أي من الأشخاص خلال رحلتي حتى في تورينو”.