نيمار جونيور يحصل على ركلتي جزاء بمهارة التمثيل أمام بيرو

نيمار جونيور اللاعب البرازيلي الساحر المحترف في صفوف باريس سان جيرمان بالدوري الفرنسي،
والذي كان قد انتهى منذ فترة من مشكلة الطرد والعنصرية أمام فريق مارسيليا،
ليعود النجم البرازيلي لإثارة الجدل من جديد أمام بيرو مع منتخب بلاده، وذلك بعد أن نجح في تسجيل ثلاثة أهداف،
وقياده البرازيل للفوز في اللقاء الذي انتهى بنتيجة 4-2 لصالح السامبا،

شن الجمهور هجوما كبيرا على اللاعب المحترف بالدوري الفرنسي نيمار دا سيلفا حول دوره في لقاء الأمس،
وذلك بعد حصول اللاعب على ركلتي جزاء عن طريق التمثيل وتحتمل الضربتين شكوك كبيرة حول احتسابهم،
ليقود بذلك فريقه للفوز في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم لعام 2022.

 

نيمار جونيور يثير جماهير بيرو بحصوله على ركلتين جزاء بهم العديد من الشكوك والتمثيل

شن المشجعون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي صباح اليوم على نيمار، واصفين إياه بأنه ممثل ماهر،
ويسبح في منطقة جزاء الخصم ويبكي طفلا.

حيث تعرض اللاعب البرازيلي لهجوم عنيف من قبل الجماهير الذين أكدوا أن ركلتي الجزاء اللتين فاز بهما،
يحتملان العديد من الجدل والشكوك حول احتسابهم.

نيمار جونيور
نيمار جونيور

كما تعرض أيضا حكام المباراة لانتقادات عديدة في تقرير إخباري لبيرو، قائلين إنها أكثر إثارة للجدل من نجم باريس سان جيرمان نفسه، وكسر لحلم لاعبي منتخب بيرو.

وقال المشجعون في الهجوم أنه إذا كان هناك بطل كبير في المباراة، باستثناء الحكم التشيلي فهو البرازيلي دا سيلفا،
ليس فقط بسبب محاولاته في النتيجة، أو مستواه المتميز في المباراة، ولكن بسبب أدائه المفرط في منطقة جزاء الخصم ومظاهرته للقسوة،
وحصوله على مكافأتين سجل كليهما في مرمى بيرو.

وأدرك المشجعون تجربته التمثيلية في اللعب وشنوا عليه حملة من الهجوم،
ونددوا بطريقة غوصه في منطقة جزاء الخصم أكثر من مرة، وقال بعض المتابعين الغاضبين على وسائل التواصل الاجتماعي،
إن الجناح البرازيلي لن يتغير أبدا وما فعله يثير الجدل من جديد.